Apology

(رسالة اعتذار الى اليسا (وكاتب أغنيتها

،اليسا
.أنا منّي من أكبر معجبينك ولا حافظة كل أغانيك. أنا من هول العالم  يلي بيسمعوا كلّ شي وبنقّوا يحبّوا أغاني ومش فنّانين معيّنين
.بس مش هيدا سبب اعتذاري
.انتقدتك كتير وقتا نزّلتي غنيّتك “عبالي حبيبي” من كم سنة
.انتقدتك أوّل شي لأنو الغنّية ما لازم تحكي متلنا، لأنو الغنّية لازم تستعير كلماتنا تتحكي أفكارنا ومشاعرنا شعر
.بعدين انتقدتك أكتر لأنّك محيتي سنين حاربت فيا المرأة لتكون انسان كامل معترف في، قويّة، قادرة تعمل حالها وتحمي حالها
،كنت رافضة البس الأبيض لحدا اذا هالحدا منّو أنا
،كنت رافضة امحي حالي وعمري وأحلامي كرمال حدا
.كنت عم أعمل حالي وطلّع حالي من ماضي ذكوري، مريض، دعسني وجرّب يمحيني من أنا وكان عمري شي ١٠ سنين
.كان صرلي سنين عم جرّب ارجع نام وما كنت قادرة اقبل “ما غمّض عيوني الا أنا” ومين ما كان
.فهمتي علييّ؟ كنت رجعت نام لأوّل مرّة من سنين وما قدرت افهم كيف معقول ضحّي بحالي وبراحة تعبت كتير كتير تلقيتها
.هيدا كلّو تبخّر واختفى وقتا انغرمت بشخص ما تخايلت بحياتي حبّو أو حبّ حدا متلو
.أصلاً بحياتي كلّها، من بعد عمر ال١٠ سنين، لا تخايلت حبّ ولا كان بدّي حبّ ولا فهمت الحبّ
.هيدا كلّو تبخّر واختفى وقتا حبّني شخص ما تخايلت بحياتي يحبّني. ما كنت عارفة انّي بنحبّ متل ما هو حبّني
.عم تفهمي علييّ؟ مش بس عطاني قلبو. ردّني لحالي
.باللّحظة اللّي حبّني فيا عطاني كلّ شي ضاع منّي وتعبت كلّ حياتي تردّوا وما قدرت ردّو متل ما كان
بلحظة عطيتو كلّ شي. عطيتو الحمل اللّي صرلي سنين حاملتو وجارّتو ورايي، عطيتو عمري وقلبي وروحي، وأخدت منّو الحمل اللّي حاملو هو كان صرلو سنين
.رجعت ما نام. هالمرّة بالمرّة. هالمرّة صاروا دموعي ثمينين لأنّو حاملين اسمو
…وصار عبالي حبيبي
.صرت افهم غنيّتك وصرت افهم كلّ أغاني الحبّ وقصصو وأفلامو
.صرت افهم كيف عالم بتموت من قلب مكسور وكيف القلوب المجروحة بتنزف دمّ ما بيخلص وكيف في دموع ما بتنشف
.يمكن ما تقبلي اعتذاري بس عشت كلّ حياتي وما فرق معي الحبّ لحدّ ما عطيت الحبّ كلّ شي
.كيف خلصت القصّة؟ حبّني
.حبّني كتير، تقريبًا قدّ ما حبّيتو
بس ما قدر يخبّر الدني كلّها. خاف. خاف اذا شهدت الدني، الناس بدل ما يشوفوا حبّنا وسعادتنا، يقشعوا بشاعتي وبس وينتقدوا كيف بحبّ وحدة متلي
زعلانة منّو كتير بس بفهمو، بفهم العالم كيف بفكروا، وبحبّو، بحبّو كتير. منّي عم انكر حالي ولا عم امحي كرامتي قدّام ذكوريته. كرامتي معو دايمًا منصانة لأنّو الحبّ جامعنا
ويمكن ما عيش عمر واحد حتّى، ويمكن ما يغمضّوا عيوني بقا، وما رح اقبل البس الأبيض الا اذا وقفت حدّو، وما رح يكون في حدا يحميني. حتّى أنا بطّلت قادرة احمي حالي. ما عطيتو قوّتي كلّها. كان عايزها حبيبي
كيف كنت بقدر ما أعطي ياها؟
.هو يلي كان لازم يحميني من الدني كلّها وحميتو من الدني، ما قدرت الدني تحميني من حبّو
.بعتذر اليسا! بعتذر لأنو فهمت هلّق انّو كلّ كلمة بتنقال للحبيب بتصير شعر لأنها بتحمل مش بس عمر، بتحمل عمرين وقلبين
.رجع كبّلي حملي وبعدني حاملي حملو. صاروا تقال علييّ بس هول الي
.فيكي بس تاخدي عنّي ذنب انتقادك وانتقاد أغاني الحبّ؟ اقبلي منّي هالإعتذار بإسم كلّ يلي حبّوا واتهموهن بجريمة سخافة الحبّ وتفاهتو

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s